الانتقال الى المشاركة

 
موافقة حديث لا عدوى للطب و الواقع وجهل المخالفين بالعلم  ( الردود: 5 | المشاهدات :39 | بواسطة د.ربيع أحمد ) الطلاق في الحيض حكمه و أثره  ( الردود: 6 | المشاهدات :75 | بواسطة د.ربيع أحمد ) السنة و تحديد وقت النفخ في روح الجنين  ( الردود: 3 | المشاهدات :58 | بواسطة د.ربيع أحمد ) السنة و تحديد وقت النفخ في روح الجنين  ( الردود: 0 | المشاهدات :61 | بواسطة د.ربيع أحمد ) حكم الصلاة في مسجد به ضريح و الرد على شبهات الصوفية ومن نحى نحوهم  ( الردود: 10 | المشاهدات :72 | بواسطة د.ربيع أحمد ) فعل المحظور وترك المأمور فى الحج  ( الردود: 0 | المشاهدات :42 | بواسطة السعيد شويل ) فعل المحظور وترك المأمور فى الحج  ( الردود: 0 | المشاهدات :40 | بواسطة السعيد شويل ) كيف أتصفح الكتاب المقدس و أقتبس منه؟  ( الردود: 0 | المشاهدات :70 | بواسطة armoosh ) الميراث  ( الردود: 0 | المشاهدات :47 | بواسطة السعيد شويل ) ما هي ‫‏محتويات‬ الكتاب المقدس؟ نبذة سريعة  ( الردود: 0 | المشاهدات :73 | بواسطة armoosh ) لعشاق الانجليزية برنامج تعليمى من الصفر حتى الاحتراف  ( الردود: 0 | المشاهدات :93 | بواسطة poopy87 ) ما هو الكتاب المقدس؟ وجهة نظر مسيحية  ( الردود: 0 | المشاهدات :80 | بواسطة armoosh ) كتاب : منحة القريب المجيب في الرد على عباد الصليب  ( الردود: 9 | المشاهدات :10605 | بواسطة عبد الملك بن عطية ) تزييف الحقائق التاريخية  ( الردود: 0 | المشاهدات :118 | بواسطة السعيد شويل ) مقالة قوية ورصينة حول إثبات النبوة:المعجزات الحسية...الثبوت والدلالة  ( الردود: 0 | المشاهدات :235 | بواسطة مجرّد إنسان ) وضوح اليقين  ( الردود: 0 | المشاهدات :165 | بواسطة السعيد شويل ) دواء وشفاء  ( الردود: 0 | المشاهدات :185 | بواسطة السعيد شويل ) كتاب نقل جبل المقطم معجزة أم خرافة - الأستاذ علي الريس  ( الردود: 5 | المشاهدات :13985 | بواسطة عبد الملك بن عطية ) للتذكرة  ( الردود: 0 | المشاهدات :148 | بواسطة السعيد شويل ) شرح وضع موضوعات كثيرة فى المنتديات بروابط مباشرة بطريقة سهلة مبسطه  ( الردود: 0 | المشاهدات :316 | بواسطة وليد المسلم )
   

  لماذا يكثر الرسول من الاستغفار


- - - - -
عدد الردود : 6
 

#1 ابن عباس

    عضو مشارك

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 163 المشاركات

تاريخ المشاركة : 22 August 2004 - 11:16 PM

الفصل الثاني
استغفار محمد ربه

أولاً : مصادر البحث
جاء في »صحيح مسلم« الجزء الثاني ص 68{اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه، وجله، أوله وآخره، سرَّه وعلانيته}.
وجاء في كتاب»الأنوار المحمدية« ص 574 ما يلي:{أخرج النسائي عن ابن عمر انه سمع النبي e استغفر الله الذي لا إله إلاَّ هو الحي القيوم، وأتوب إليك في المجلس قبل أن يقوم مائة مرة}، وله عنه أيضاً{كنا لنعد لرسول اللهe في المجلس رب اغفر لي وتب عليَّ أنت التوَّاب الغفور مائة مرة}،{وأخرج النسائي عن أبى هريرة أن رسول الله e جمع الناس فقال:يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب إليه في اليوم مائة مرة}.
وجاء في »صحيح البخاري« الجزء الرابع ص 585 ما يلي:{أن عائشة أصغت إلى النبي قبل أن يموت وهو مستند إلى ظهره يقول:"اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى"}.
ثانياً : التعليق على ما سبق
إن استغفار الله الذنوب شأن كل مؤمن بالله متيقّظ الضمير، عارف ذاته كخاطٍ أثيم مذنب إلى ربه، وعلى قدر الشعور بسماجة الخطية تكون حرارة الاستغفار. فلك أيها القارئ مما تقدم أعلاه أمران خطران وهما:
الأمر الأول:محمد أم المسيح؟!
إن نبي الإسلام كان شديد الشعور بخطاياه وبعظم مسئوليته إلى الله من جراها، وذلك واضح من النص الذي فاه به محمد عن فم الله {ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك} (سورة الشرح 96 :2،3) فمن لا يرى هذا النص إلاَّ كجواب إجابة لاستغفار حار مكرّر عن أوزار أثقلت محمد، مع أن الاستغفار لا يشين محمد كإنسان قد ثقلت على قلبه وطأة الخطية، فهو غير خافٍ على القاريء يسقطه في عين كلِّ خبير من مقام كبار أنبياء الله، كإبراهيم وموسى وأليشع والسيّد المسيح الذي ما جاء قط في الكتاب المقدّس عن أحد منهم أنه أتى مثل هذا الاستغفار، ولا أنه تعالى أوحى إليه أنه غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، ولا وضع عنه وزره الذي أنقض ظهره. مع أنهم جميعاً ما كانوا بلا خطية إلاَّ المسيح ابن مريم. أما السيد المسيح البار الذي فضلاً عن شهادة الكتاب لكماله وبرارته من كلّ إثم، لم يُذكر له في القرآن ذنب أو استغفار أو توبة، ولا كلمة أن الله غفر له، وتاب عليه. لماذا يا صاحبي؟! وما سرُّ ذلك؟! وعلام يدل؟!. وما أعظم الفرق بين قول محمد:{اللهم اغفر لي ذنبي كلّه، دقه وجله، سرَّه وعلانيته} وبين قول ربنا ومخلّصنا يسوع المسيح:»الذي أرسلني هو معي، ولم يتركني الآب وحدي، لأنني في كلِّ حين أفعل ما يرضيه«((يو 8: 29)).وقوله أيضاً:»من منكم يبكِّتني على خطيَّة« ((يو46:8)). عزيزي القارئ:إن السيد المسيح لم يكن له ذنب ولا إثم بينما محمد مثقل الظهر بالأوزار و الآثام.
الأمر الثاني:أسئلة لا بد من جوابها.
يظهر لك جلياً أيها القارئ العزيز من رواية عائشة المتقدم ذكرها، أن تلك النصوص القرآنية قد "غفر لك"... "لقد تاب الله على النبي"... "ووضعنا عنك وزرك" ... الخ ما كانت إلاَّ وسيلة لتريح نفس محمد من حمل أوزاره التي كان لم يزل في حالة احتضاره يشعر بها و بثقلها على قلبه؛ حتى سأل الله الغفران والرحمة. لماذا يا تُرى؟! كيف يمكن أن يكون الرحمن وضع عن محمد وزره وهو لم يزل يشعر بثقلها على ظهر نفسه حتى الدقيقة الأخيرة من حياته؟! أليس ذلك إشكالا في عيني المسلم لا يرى له حلاًّ؟! وألا يدل ذلك على ريب في نفس رسول الإسلام بكون تلك النصوص من عند الله!؟ وإلاَّ ما دعاه يا تُرى إلى مداومة الاستغفار وسؤاله الرحمن حتى لحظة احتضاره؛ ولأنه إن كان هو مؤكِّداً نزول تلك النصوص عليه من الله فلا داع له إلى دوام طلب المغفرة الدال على عدم تصديقه تلك الأقوال. وما مثل نبي الإسلام بذلك إلاَّ مثل شخص مديون بمبلغ من المال إلى إنسان ما، يسألهُ أن يترك له ما عليه من الدَّيْن بداعي فقره وعدم مقدرته على الوفاء. وذلك الدائن قد أجابه إلى طلبه وصرَّح له أكثر من مرَّةٍ أنه ترك له ما عليه وسامحه، فيعود المديون بعد ذلك يسترحمه ويسأله أن يسامحه بما له عليه من المال، كغير فاهم كلامه أو غير مصدِّقه. والخلاصة إن نبي الإسلام إما أن يكون مصدقاً لنصوص الغفران له أنه من عند الله أو غير مصدق. فإن كان مصدقاً أنها تنزيل السميع العليم فلزم أن يستريح كمن قد سقط عنه حمله الثقيل ويكُفُّ عن الاستغفار. وإن كان غير مصدقاً أنها تنزيل الله دلَّ ذلك على أنه تعلم القرآن من الناس، وقال لهم إنه من الله إليه، لذلك لم يتأكد غفران الله ذنوبه، ثم أنه بقوله حين دنو أجله{اللهم اغفر لي وارحمني} دلاله على معرفته أن الإنسان الخاطئ لا يدخل الجنة بعمله، بل برحمة الله كما روى أنه قال يوماً ما لأصحابه{ما من أحدٍ يُدخله عمله الجنة، فقيل ولا أنت يا رسول الله. قال ولا أنا إن لم يتغمدني أو يتداركني ربى برحمته}
لزوم كفَّارة المسيح.
حسنا غير أنه في المسألة أمر لا يغنى عنه، وهو إن الله عادل كما هو رحوم، فإذا رَحِمَ فإن ذلك يكون بعدلٍ. إذ يستحيل في الله تعالى أن يدع رحمته تضاد حق عدله، وهنا إشكالٌ لا حلَّ له إلا الفداء بيسوع المسيح البار الذي مات مرَّة لأجل الخطاة حمل الله الوديع المشار إليه بفداء ابن إبراهيم بالكبش الموجد من لدن الله، الأمر المنبأ عنه كثيراً في التوراة والمُعلن عنه صريحاً في إنجيل الله المبارك، هدى لمن اهتدى، فبيسوع المسيح وفاق العدل والرحمة، وبه نعمة الحياة الأبدية.لكل من يؤمن بقلبه.


انتهي كلامه وارجو من الاخوه المشاركه والرد
رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلي الله عليه وسلم نبيا ورسولا

#2 د. هشام عزمي

    لله العزة ولرسوله وللمؤمنين

  • المشرف العام
  • 2,013 المشاركات

تاريخ المشاركة : 23 August 2004 - 12:29 AM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

السؤال : لماذا يكثر الرسول من الاستغفار ؟

و الجواب : في حديث عائشة رضي الله عنها عندما كان النبي يقوم الليل حتى تتورم قدماه ، فسألته عائشة لماذا يكثر من الاستغفار و قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر ، فكان رده صلوات الله و سلامه عليه : ألا أكون عبدًا شكورًا ؟!

هذا الحديث رواه الشيخان في صحيحيهما و إن شاء الله أبحث عن مواضعه في الصحيح بالضبط إن يسر الله لي الوقت .

اما الرد التفصيلي على هذه الشبهة فهو في الجزء الرابع من كتاب إظهار الحق لرحمت الله الكيرانوي ، ففيه الرد المفصل الشافي إن شاء الله .
إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
الذهبي " تذكرة الحفاظ " ( 1 / 4 ) .

#3 Shaleesh

    عضو

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 167 المشاركات

تاريخ المشاركة : 23 August 2004 - 02:28 AM

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .. :)

هناك امرين أحبّ أن اوضّحهما ، و إن كان ردُّ الأخو الحبيب د.هشام فيه الجواب الشافي بإذن الله :) و لكنّه من باب (( لا تستحقرنّ من المعروف شيئاً ))

أولاً :

إن استغفار سيّدنا و نبيّنا محمد :salla_y: - بالإضافة إلى ما ذكره الإخوة - إنما هو من باب التأصيل التشريعي ..
فهو حامل الرسالة ، و مبلّغ الأمانة ، رسول الله إلى الناس ليعلّمهم أمور دينهم و كيفية عبادتهم لخالقهم - سبحانه - ..

ففعُله صلى الله عليه وسلم تشريع ، و سنّة النبي : قولٌ أو فعلٌ أو تقرير ( أن يُقِرّ فعل أحد الصحابة ) ..

فمن حِكَمِ استغفار النبي :salla_y: إنّما ليشرّع للأمة المسلمة جمعاء سنّة الاستغفار .. و صدق من قال :
كل الناس لهم حياةٌ خاصّة .. إلا النبي :salla_y: !! فحياته كلّها .. محلّ اقتداء المسلمين المؤمنين ، مصداق قول ربّنا :
:starticon: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا :endicon:
(سورة الأحزاب -الآية 33)
*** *** ***

ثانياً :

قال تعالى و هو يقصّ علينا ما قاله نبيّنا :salla_y: :
:starticon: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا :endicon:

فهذا إقرار النبيّ :salla_icon: بطبيعته البشرية .. فهو بشرٌ يصيبه ما يطرأ على البشر من مرضٍ أو جوعٍ أو خوفٍ او ألمٍ أو نسيانٍ حتّى إلا في أمور التبليغ ، و قد ورد عن القاضي المالكي الجهبذ (( ابن العربي )) - و ليس ابن عربي الصوفي المبتدع - في كتابه (( أحكام القرآن )) :
أَمَّا النِّسْيَانُ فَلَا عِصْمَةَ لِلْأَنْبِيَاءِ عَنْهُ إلَّا فِي [ وَجْهٍ وَاحِدٍ هُوَ ] جِهَةُ الْخَبَرِ عَنْ الْإِبْلَاغِ فَإِنَّهُمْ مَعْصُومُونَ فِيهِ نِسْيَانًا وَذِكْرًا ..

فهي عصمة الأنبياء في التبليغ ، و كل ما يتعلّق به من أصول التشريع ، و عصمتهم في الكبائر ..

فهو عبدالله ورسوله ، عبده و ابن عبده و ابن أمته ..
صلى الله عليك يا علم الهدى و سلم و بارك عليك و على آلك و أزواجك و أصحابك منابر الضياء في حالك الدُّجى ..

هذا ما أعلم و الله تعالى أعلى و أعلم ..

ما كان من خير فمن الله ، و ما كان من سوء من نفسي و من الشيطان

أخوكم .. :D
لن تقوم الدعوة بنا ، ما بقينا نُعطيها " فُضول أوقاتنا " ، و لم نتّخذها " حرفة " ..

#4 OMAR AL-FAROUQ

    مشرف منتدى نصرانيات

  • مشرف
  • 739 المشاركات

تاريخ المشاركة : 23 August 2004 - 08:04 AM

السلام عليكم
بارك الله فيكم اخوتي في الله.
وشكرا اخي الحبيب أحمد عباس على مشاركاتك القيمة.
وأحب ان اشارك في الرد على هذه الشبهة والتي تعكس بشدة جهل النصارى وعجز وقصور كتبهم.

وصدق الله القائل " اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ " المجادلة ايه 19
وكذلك قوله تعالى " وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ " الحشر ايه 19

اولا أحب ان أقول ان استغفار الحبيب :salla_y: يخدم اكثر من هدف مثل:
1- قوله تعالى "....ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين" البقرة ايه 222
وكذلك مدح الله لأنبياءه داوود وسليمان وأيوب عليهم السلام في سورة القصص ايات 19,30,44
ان كل منهم كان أوابا أي كثير العبادة والطاعة والانابة أي الرجوع الى الله. فالله يحب من يكثر الرجوع اليه في كل الامور والله يحب من يكثر من التوبة والاستغفار. اذن الرسول يفعل ما يحبه الله فهل في هذا عيب؟ اللهم الا عند من يعبد خروفا مذبوح بسبعة رؤوس وسبعة أعين.
والرسول هو القدوة والاسوة الحسنة فهو يعلمنا كل ما يحبه الله لنفعله كما يعلمنا كل ما يغضب الله فنتجنبه.

اما قولهم ان الاية الكريمة في سورة الشرح " وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ . الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ"
ففيها ان الرسول قد كرمه الله بغفرانه ماتقدم من ذنبه وما تأخر. أي ليس عليه ذنب واحد كبير او صغير
فكيف لعابد خروف ان يبكت الرسول المغفور له من الله كل خطاياه؟ :D
ومما قاله العلماء ايضا ان معنى "وزرك" أي ذنوب امته واضاف الوزر للرسول لأن قلبه دائما مشغول بها فبشره الله بذلك الفضل العظيم. وقيل ايضا ان المعنى المقصود هو ان الله قد عصم نبيه من الذنوب سواء قبل البعثة او بعدها فعصمه الله من عبادة الاوثان والشرك والي ما هنالك وكذلك عصمه الله بعد الوحي.
فأي فضل ونعمة ورحمة من الله على سيد الخلق :salla_y: الذي أؤتي ما لم يؤت احد من العالمين.
وفي كل الاحوال قد سقطت حجة عباد الخروف.

ثانيا: قالوا "إن استغفار الله الذنوب شأن كل مؤمن بالله متيقّظ الضمير، "
ثم قالوا ايضا عن انبياء الله الكبار لابراهيم وموسى واليشع والمسيح انه " ما جاء قط في الكتاب المقدّس عن أحد منهم أنه أتى مثل هذا الاستغفار" !!!!! وعلامات التعجب من عندي لجهلهم في امرين هما:
1- لاحظوا معي انهم ذكروا ان المسيح نبيا لله مثله مثل ابراهيم وموسى ونسوا انه في عقيدتهم الباطلة الاله المتجسد والاقنوم الثاني في الشركة الثلاثية المقدسة!!
2- من جهلهم ان مقالتهم الاولى أقروا وهو حق ان الذي يستغفر الله هو كل مؤمن بالله متيقظ الضمير وعليه فانهم يشهدون للنبي الكريم :salla_y: بالايمان وانه متيقظ الضمير. اذن من لا يستغفر الله ليس بمؤمنا وضميره ميت فما قالوه شهادة للنبي :salla_y: وطعنا في انبياء الله الكرام ابراهيم وموسى وعيسى واليشع عليهم السلام :D
وان كل منهم لم يستغفر الله قط وعليه فهم ليسوا بمؤمنين ولا متيقظي الضمائر <_< واستغفر الله من الكفر والكافرين. فانظر الي الجهل والحماقة لقد سبوا واهانوا الميسح من حيث ارادوا تكريمه وكرموا النبي :salla_y: من حيث ارادوا اهانته :D .. فتأمل.

قالوا " إن السيد المسيح لم يكن له ذنب ولا إثم "
ونحن كمسلمين نؤمن ان جميع الانبياء معصومين في تبليغ رسالات ربهم وان جميعهم لا ذنب عليهم ولا اثم
فهم افضل الخلق جميعا.
ولكن كتب اليهود والنصارى تنسب مصائب وذنوب وكفر وسرقة وعبادة اوثان وكل ما يخطر على بالك من ذنوب للانبياء الكرام مع عدم ذكر التوبة لأي منهم ولو مرة واحدة!
هذا موضوع يطول شرحه ولكن دعوني اركز فيما قالوه عن يسوع انه بلا خطية من واقع كتبهم.
لا بد ان نذكر ان يسوع تعمد من يوحنا المعمدان وهذا لا يقدر ان ينكره النصارى كما هو مكتوب في مرقس 1.4 ومذكور في متى 3.11 ان يوحنا المعمدان كان يعمد للتوبة!!!! :D
ونحن نسأل التوبة من ماذا؟ من الذنوب! حسنا فانه كانت ليسوع ذنوبا لذا تعمد من اجل التوبة. وهذا ما لايحبه النصارى ولكن اذا لم يكن ليسوع خطايا وذنوب فلما التوبة والتعميد؟
والان مع بعض الخطايا التي نبكت عليها يسوع من واقع الكتاب الذي يقدسه النصارى:
لا بد ان نذكر ماقاله يسوع في متى 5.22" اما انا فاقول لكم من غضب على اخيه استوجب حكم القضاء ومن قال لاخيه يا أحمق استوجب حكم المجلس ومن قال لاخيه يا جاهل استوجب نار جهنم" (الترجمة الكاثوليكية)
هذا ما قاله يسوع. والان دعونا نرى ما قاله يسوع لاخرين!
1- 34يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَتَكَلَّمُوا بِالصَّالِحَاتِ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ؟ متى 12.20
2- من انجيل متى الاصحاح 23 كله شتائم منها
- 13لَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُون....14وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ ...15وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ ...16وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ!... 17أَيُّهَا الْجُهَّالُ وَالْعُمْيَانُ !...23وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ !... 24أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ !...25وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ ... 26أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّ الأَعْمَى .....27وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ !...29وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ !... 33أَيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي !.... :thk: كل هذه الشتائم في موقف واحد فقط

3-هنا في لوقا 11 احد الفريسيين دعا يسوع على الغداء في بيته فاكل يسوع ولم يغسل يداه فتعجب الرجل من القذارة فاقراوا معي رد يسوع على من دعاه في بيته "((أَنْتُمُ الآنَ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالْقَصْعَةِ ، وَأَمَّا بَاطِنُكُمْ فَمَمْلُوءٌ اخْتِطَافاً وَخُبْثاً. 40يَا أَغْبِيَاءُ " !!!!!!! ونعم الادب! :blink:
ثم بدأ ثانية موال الويل لكم " 42وَلَكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ ...43وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّونَ ... 44وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ "!!! لاحظوا كل هذا السباب للرجل في بيته والرجل لم يفتح فمه بكلمه!!
وكان هناك رجل اخر من الكتبه حاضر هذه المهزلة اقصد المأدبة. فاقروا ماذا قال وما كان رد يسوع
...45 فاجاب وَاحِدٌ مِنَ النَّامُوسِيِّينَ وَقَالَ لَهُ : ((يَا مُعَلِّمُ ، حِينَ تَقُولُ هَذَا تَشْتِمُنَا نَحْنُ أَيْضاً ! )) يعني كان بيشتم الكل.ورد يسوع عليه وقال "...46فَقَالَ: ((وَوَيْلٌ لَكُمْ أَنْتُمْ أَيُّهَا النَّامُوسِيُّونَ !...47وَيْلٌ لَكُمْ !

هذا غيض من فيض وهناك شتائم كثيرة اخرى وكذلك سؤ الخلق وعدم الاحترام والادب بين يسوع وامه وتلاميذه حتى افضلهم بطرس قال له يسوع " ابعد عني يا شيطان انك معثرة لي"!!!
وكذلك سبه لكل البشر ممن ليسوا من بني اسرائيل وتشبيهه لهم بالكلاب والخنازير.
اذا يسوع طبقا للنصارى وكتباهم لن يدخل الجنة " الملكوت"
فمما قالوه اعلاه انه لم يستغفر الله ولو مرة واحدة على كل هذه الخطايا. هذه واحدة.
ومن كتابهم انه كان شتاما وكتابهم يقول في 1 كورونثيوس 6.10
"10وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ. "
هذا بااضافة انه كان شريبا للخمر كما في لوقا 7.34
كما قال يسوع عن نفسه "34جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ ، فَتَقُولُونَ: هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ ، مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ." اذن يسوع كان شتاما وسكيرا ولن يدخل الملكوت بحسب كتبهم. :P

في النهاية نقول ان الرسول الكريم :salla_y: مغفورة خطاياه كما علم امته ما يحبه الله ويرضاه وهو بشهادة اعداءه مؤمن وذو ضمير متيقظ وافضل ممن لم يذكر عنه انه استغفر الله ولو مرة واحدة رغم ذنوبه واثامه
ومع ذلك يأبى عباد الخروف التصديق بنبوة أمير الأنبياء وسيد المرسلين :salla_y: .
ولله الحمد والمنه على نعمة الاسلام وصلى الله على النبي الكريم :salla_y: وعلى جميع اخوته من الانبياء الكرام عليهم السلام وعلى من تبعهم باحسان الي يوم الدين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

#5 ابن عباس

    عضو مشارك

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 163 المشاركات

تاريخ المشاركة : 23 August 2004 - 11:42 AM

الاخ عمر الفاروق :
:clamp: :clamp:
رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلي الله عليه وسلم نبيا ورسولا

#6 abubakr_3

    عضو

  • الأعضاء
  • PipPipPip
  • 425 المشاركات

تاريخ المشاركة : 23 August 2004 - 12:33 PM

السلام على من اتبع الهدى اخوانى المسلمين

بارك الله فيكم ، وأخص عمر الفاروق بالشكر على رده الرائع ، وأضيف إن ليسوع الإنجيلى أخطاء عديدة تشمل تدمير البيئة والإبادة الجماعية ، وتلويث المياه

لقد سمح للشياطين أن تدخل فى الخنازير فأباد 2000 من الخنازير رموا أنفسهم فى البحر ، وطبعاً أضاع على أصحابها الإنتفاع بأثمانها ، وقد يكون تسبب ذلك فى حدوث أزمة فى اللحم وارتفعت أسعار باقى اللحوم، مما أرهق الفقراء.

ولا تغفل عليكم أوامره كإله بتدمير البيئة فى الحرب من حرق الأشجار إلى حرق المدينة والمتاع ، وقتل الحيوانات ، بل وقتل الأطفال والشيوخ والنساء:
تثنية 13: 15- 17
(15فَضَرْباً تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلكَ المَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. 16تَجْمَعُ كُل أَمْتِعَتِهَا إِلى وَسَطِ سَاحَتِهَا وَتُحْرِقُ بِالنَّارِ المَدِينَةَ وَكُل أَمْتِعَتِهَا كَامِلةً لِلرَّبِّ إِلهِكَ فَتَكُونُ تَلاًّ إِلى الأَبَدِ لا تُبْنَى بَعْدُ.)

يشوع 6: 20-24
(20فَهَتَفَ الشَّعْبُ وَضَرَبُوا بِالأَبْوَاقِ. وَكَانَ حِينَ سَمِعَ الشَّعْبُ صَوْتَ الْبُوقِ أَنَّ الشَّعْبَ هَتَفَ هُتَافاً عَظِيماً, فَسَقَطَ السُّورُ فِي مَكَانِهِ, وَصَعِدَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَدِينَةِ كُلُّ رَجُلٍ مَعَ وَجْهِهِ, وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. 21وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ - حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. ... 24وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ.)

يشوع 10: 28-40
(40فَضَرَبَ يَشُوعُ كُلَّ أَرْضِ الْجَبَلِ وَالْجَنُوبِ وَالسَّهْلِ وَالسُّفُوحِ وَكُلَّ مُلُوكِهَا. لَمْ يُبْقِ شَارِداً, بَلْ حَرَّمَ كُلَّ نَسَمَةٍ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ.)

يشوع 11: 10-12
(10ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ.... 11وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. 12فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ.)

ملوك الثانى 3: 19
(19فَتَضْرِبُونَ كُلَّ مَدِينَةٍ مُحَصَّنَةٍ وَكُلَّ مَدِينَةٍ مُخْتَارَةٍ وَتَقْطَعُونَ كُلَّ شَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ وَتَطُمُّونَ جَمِيعَ عُيُونِ الْمَاءِ وَتُفْسِدُونَ كُلَّ حَقْلَةٍ جَيِّدَةٍ بِالْحِجَارَةِ].)

أخبار الأيام الأول 20: 3
(3وَأَخْرَجَ الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرَِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهَكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ. ثُمَّ رَجَعَ دَاوُدُ وَكُلُّ الشَّعْبِ إِلَى أُورُشَلِيمَ.)

مزامير 137: 8-9
(8يَا بِنْتَ بَابِلَ الْمُخْرَبَةَ طُوبَى لِمَنْ يُجَازِيكِ جَزَاءَكِ الَّذِي جَازَيْتِنَا! 9طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ!)

فإذا كان الإله الذى يعبدوه بهذا الإجرام فكيف يتوب ولمن؟

وسلام الله عليكم

#7 OMAR AL-FAROUQ

    مشرف منتدى نصرانيات

  • مشرف
  • 739 المشاركات

تاريخ المشاركة : 25 August 2004 - 06:09 AM

السلام عليكم
بارك الله فيكم اخوتي واساتذتي وشكرا على تشجيعكم لي وهذا شرف لي.
لي ملاحظة وهي ما يتهم به النصارى الاسلام يتضح ان سببه سؤ فهم على افضل تقدير ولكن المشكلة عندي هي ان الشبهة تنقلب ضدهم بأدلة لا يستطيعون لها دفعا.
فلماذا لا يقراون كتبهم بهذه العين الناقدة فوالله لو فعلوا بحثا عن الحق لوفقهم الله وشرح صدورهم للاسلام.
وملاحظة اخرى وهي عدم تجاوب الاخوة مع هذا الموضوع المهم واتمنى في المرات القادمة ان نرى مشاركات اكثر. فأنا أكتب وانتظر ملاحظات اساتذتي لأتعلم أكثر من ملاحظاتهم واضافاتهم القيمة.
والسلام عليكم





عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع : 1 ، الأعضاء:0 ، الزوار:1 ، الأعضاء المجهولين:0