الانتقال الى المشاركة

 
الحقوق الاسلامية للشيخ حسين ابوالخير  ( الردود: 0 | المشاهدات :30 | بواسطة الشيخ حسين ابوالخير ) من يكون اللوجوس فى التفاسير المسيحيه  ( الردود: 0 | المشاهدات :39 | بواسطة ميدو الفارس ) من يكون اللوجوس فى التفاسير المسيحيه  ( الردود: 0 | المشاهدات :27 | بواسطة ميدو الفارس ) القول المنير فى الاسراف والتبزير للشيخ حسين ابوالخير  ( الردود: 0 | المشاهدات :30 | بواسطة الشيخ حسين ابوالخير ) نشوز الزوج . ونشوز الزوجة  ( الردود: 0 | المشاهدات :45 | بواسطة السعيد شويل ) الإماء ( ملك اليمين )  ( الردود: 6 | المشاهدات :310 | بواسطة السعيد شويل ) إحياء الموتى .. وبناء أو هدم القباب  ( الردود: 2 | المشاهدات :293 | بواسطة السعيد شويل ) الكفاءة فى الزواج والمحرمات من النساء  ( الردود: 1 | المشاهدات :56 | بواسطة عبدالملك السبيعي ) دورة متخصصة في مقاومة التنصير الأخ حسن داسكي حفظه الله  ( الردود: 0 | المشاهدات :87 | بواسطة وليد المسلم ) سلسلة الدليل البين على ان عيسى ليس هوالله - الشيخ شادي أبو يوسف  ( الردود: 0 | المشاهدات :72 | بواسطة وليد المسلم ) سلسلة يا أهل العقل هل هذا كلام الله للشيخ شادى ابو يوسف  ( الردود: 0 | المشاهدات :67 | بواسطة وليد المسلم ) شرح كتاب محاضرات فى النصرانية للشيخ عبد المنعم الشحات  ( الردود: 0 | المشاهدات :65 | بواسطة وليد المسلم ) محاضرات الداعية وسام عبدالله  ( الردود: 0 | المشاهدات :63 | بواسطة وليد المسلم ) مسلمون جدد  ( الردود: 0 | المشاهدات :66 | بواسطة وليد المسلم ) شبهة فحص الجارية قبل شراؤوها  ( الردود: 0 | المشاهدات :92 | بواسطة طلال _saudiarabia ) دورة تعليمية كيف تحاور مسيحي  ( الردود: 0 | المشاهدات :88 | بواسطة وليد المسلم ) سلسلة شرح كتاب تقرير علمي - الشيخ عبد المنعم الشحات  ( الردود: 0 | المشاهدات :81 | بواسطة وليد المسلم ) شرح كتاب محاضرات فى النصرانية الشيخ خالد منصور  ( الردود: 0 | المشاهدات :75 | بواسطة وليد المسلم ) كتب ناطقة  ( الردود: 0 | المشاهدات :70 | بواسطة وليد المسلم ) نماذج التناقض فى الكتاب المقدس  ( الردود: 0 | المشاهدات :79 | بواسطة وليد المسلم )
   

  الصوم الطبى - بحث جديد


- - - - -
عدد الردود : 2
 

#1 نسيبة بنت كعب

    عضو ذهبي

  • الأعضاء
  • PipPipPipPipPipPipPipPip
  • 1,266 المشاركات

تاريخ المشاركة : 02 December 2004 - 03:20 PM

هذا بحث عن الصيام فى العصر الحديث

البحث وافى وجديد - احدث ابحاث الطب النبوى

سأبدأ العلاج

انصحكم - بأخذ الثواب والصحة


القائمة تطول وتطول حتى تبلغ أيامنا في هذا القرن قرن الكيمياء الطبية والفيزياء الطبية قرن الهندسة الوراثية.

ففي أمريكا كان هنريك تانر وكتابه (( الصوم أكسير الحياة )) ثم آبتون سنكلير المدافع الصلب عن العلاج بالصوم ( وكلاهما عمر حتى التسعين ) .

وفي فرنسا كان سوفنير و إيف ففين أما في الاتحاد السوفيتي سابقاً فكان يوري نيكالايف و حتى الآن ما زال في ساحة العلاج بالصوم أسماء كثيرة : منها بوشنجر الألماني وآلان كوت الأمريكي وشيلتون الإنجليزي .

وفي سوريا يعود الفضل في إحياء فكرة الصوم الطبي كطريقة علاجية فعالة إلى سماحة المفتي العام للجمهورية الشيخ أحمد كفتارو الذي صام بنفسه عدة مرات وشفي من عدة أمراض كان يعاني منها لعدة سنوات فأوصى به إخوانه وأصدقاءه ومعارفه فانتشرت الفكرة بشكل واسع وبلغ عندي عدد المعالجين بهذه الطريقة حتى الآن أكثر من خمسين ألف صائم منذ ثلث قرن كان منهم البطل العالمي للملاكمة في الوزن الثقيل محمد علي كلاي الذي كان يشكو من داء باركنسون وزيادة الوزن وخلال صومه مدة ثلاثة أسابيع تحسن أكثر من 60 % ولو كانت ظروفه تسمح لمتابعة الصيام إلى أربعين يوماً لكان التحسن أكثر من ذلك ولدي مرضى قد عولجوا بهذه الطريقة من مختلف دول العالم العربي والإسلامي .

لقد تبين علمياً أنه في حال انقطاع الإمداد بالطعام من الخارج ينتقل الجسم إلى تغذية نفسه من المخزون الداخلي في أنسجته المختلفة باستثناء القلب والجهاز العصبي وقد قدر العلماء أن الاحتياطي الذي يمكن الاعتماد عليه داخل الجسم يصل إلى 40-45 % دون خطر يذكر .

فكريات الدم الحمراء تنقص في البداية ولمدة أسبوعين ثم تبدأ الكريات الجديدة الشابة في الظهور والتكاثر ومع انهيار الخلايا الشائخة وتحطمها يحدث ميل خفيف إلى الحموضة لكن (( احمضاض )) الدم لا يحدث أبداً ولا تتغير العظام لكن نخاع العظام ينكمش قليلاً نظراً لوفرة ما يحتويه من مواد غذائية مدخرة يساهم بها في عملية التغذية الداخلية .

ويبقى وزن الكليتين ثابتاً تقريباً أما الكبد فإن وزنه ينقص لكن هذا النقص يكون على حساب المدخر من الماء والجليكوجين ( السكر المختزن ) دون المساس بتركيب الخلايا أو عددها .

وبينما يمكن أن ينقص وزن العضلات بنحو 40% فإن عضلة القلب لا تخسر أكثر من 3% وفي الحالتين يعود النقص إلى انكماش الخلايا وليس إلى نقصان عددها .

ومن الجدير بالذكر أن القلب يرتاح كثيراً عند الصوم إذ تنخفض ضرباته إلى 60 ضربة في الدقيقة وهذا يعني أنه يوفر مجهود 28800 دقة كل 24 ساعة .

والقاعدة أن الجسم يعطي من مخزون المواد العضوية ثم غير العضوية أي أنه يعطي أولاً من السكريات ثم الدسم وبعض البروتين لكنه لا يفرط بسهولة في المعادن وما يشابهها فالحديد المتخلف عن حطام الكريات الحمراء القديمة يتم تجميعه وتخزينه في الكبد من جديد ليؤخذ منه عند الحاجة لهذا لا يحدث فقر الدم المتسبب عن نقص الحديد في أثناء الصوم وبشكل عام فإن الانتقال إلى التغذية الداخلية يضمن نوعاً من التوازن الغذائي المحكم في حدود ما هو مطلوب حيوياً وحسب هذا لا تحدث أبداً أي من أعراض سوء التغذية التي تلاحظ في المجاعات بل حتى في بعض حالات الوفرة عند زيادة السكريات على حساب البروتينات على سبيل المثال .

أهم ثمرات الصيام :

1_ التخلص من الفضلات والسموم

تلك هي العملية الأهم في الصوم الطبي .

فمن ناحية يتلاشى مصدر مهم من مصادر السموم داخل الجسم وهو نتاج تحلل الأغذية في الجهاز الهضمي فالقناة الهضمية تتنظف تماماً من جراثيمها خلال أسبوع واحد من الصوم ولنتذكر أن الحيوانات التي تدخل في السبات الشتوي تخرج منه فاقدة كل الجراثيم التي كانت موجودة في أمعائها الغليظة .

ومن ناحية أخرى تستمر عملية التنظيف لإخراج الفضلات والسموم المتراكمة في الأنسجة عبر اللعاب والعصارة المعدية والعصارة الصفراء وعصارة البنكرياس والأمعاء والمخاط والبول والعرق ورغم أن هذه العصارات قد تقل إلا أنها لفرط ما تحمله من فضلات وسموم تغدو كريهة الرائحة وكثيفة لكن مع تقدم النظافة الداخلية للجسم تقل وطأة الرائحة وتخف كثافة الألوان وتصير هذه علامة من علامات التخلص من ركام الفضلات والسموم .

وقد يبرز سؤال عن العصارة المعدية وما يمكن أن تسببه من ألم كاو وقروح لجدار المعدة الخالية وهذا لا يحدث على نحو يخيف فكمية العصارة تقل كثيراً مع الصوم وتقل درجة حموضتها وفي حالات زيادة الحموضة –الموجودة قبل الصوم – قد يحدث ألم معدي لكنه لا يستمر إلا في حدود 3-4 أيام من بداية الصوم ثم يختفي .

2_ التجدد في الخلايـا

من محصلـة عمليتي : التغذية الداخلية المنضبطة بحكمة (( الطبيب الداخلي )) وطرح الفضلات والسـموم ( إضافة إلى عنصر بديهي وهو الراحة الفيزيولوجية التي تمنح للجهاز الهضمي وملحقاته أساساً ولسائر الأجهزة والغدد بدرجة ما ) من كل هذا تحصل عضوية الجسد على فرصة للتجدد فتعود الوظائف بعد فترة الراحة أنشط ويصبح الدم أصفى وأغنى بكريات الدم الأكثر شباباً هذا التجدد يتبدى أول ما يتبدى على السطح فتصير البشرة أنقى وتختفي البقع والتجاعيد أما العيون فإنها تغدو أكثر صفاءً وبريقاً .

ولقد أشارت تجارب اثنين من علماء الفيزيولجيا بجامعة شيكاغو وهما الدكتوران كارلسون وكوند إلى ما يدعم ذلك فقد أكدا أن الصوم لمدة أسبوعين يكفي لتجديد أنسجة إنسان في عمر الأربعين بحيث تبدو مماثلة لأنسجة شاب في السابعة عشرة من عمره .

لكن هذا الأثر غير دائم ومن ثم يتطلب الأمر معاودة الصوم على فترات للحصول على الشباب من جديد .

كما أظهرت تجارب جامعة شيكاغو أن صوم 30 – 40 يوماً يزيد الاستقلاب بمعدل 5 – 6 % وحيث إن نقص الاستقلاب يعد مظهراً من مظاهر زحف الشيخوخة فإن زيادته بالصوم تعني استعادة لبعض من الشباب أو بلغة أخرى تأجيلاً للشيخوخة وعملية تأجيل الشيخوخة هذه عبر الصوم أكدتها باحثة أخرى هي سوزان سبلجر التي سجلت أن الفئران التي تتغذى على وجبات قليلة البروتين ثم تصوم في اليوم التالي عاشت أطول 50 % من أقرانها ذوي التغذية العادية .

الأمراض التي تعالج بالصوم الطبي:

v الشقيقة (( الصداع النصفي ))

يستخدم أسلوب الصوم الطبي لعلاج بعض الأمراض بما فيها الأمراض المزمنة كما يستعمل أيضاً كطريقة وقائية من أمراض كثيرة وقد ثبت نجاح الصوم الطبي في علاج داء الشقيقة (( الصداع النصفي )) الذي لم يعرف له علاج شاف حتى الآن ومن خلال التجربة العملية وتطبيق هذا الأسلوب على عدد كبير من المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي منذ أكثر من 30 عاماً تبين أن الصوم الطبي عالج أكثر من 80 % من المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي وذلك من إجمالي المرضى المترددين على عيادتي وكانت مدة الصيام تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع متواصلة وفي بعض الحالات كان يتم تكرار الصيام لبعض المرضى على أن تكون الفترة الزمنية الفاصلة بين الصيام الأول والصيام الثاني ما بين ثلاثة إلى أربعة شهور حيث أن بعض الذين يعانون من هذا المرض شفوا تماماً بعد الصيام الطبي ولم يصابوا ثانية منذ أكثر من 10 سنوات وهنالك بعض الحالات ونسبتها بسيطة عاد إليها المرض بسبب الاضطرابات النفسية والضغوط العصبية ومثل هذه الحالات يفيد معها تكرار الصوم الطبي حيث أنه بعد الصوم بيومين إلى ثلاثة أيام تزول الأعراض بنسبة 90 % وآلية العلاج هنا هي : أن الصوم الطبي يقوم بتنظيف الأعصاب كما تنظف فرشاة الفولاذ الأسلاك المعدنية المصابة بالصدأ فتعيد لها نشاطها وفعاليتها الطبيعية .

v الربو القصبي

وثبت نجاح الصوم الطبي في علاج الأمراض التحسسية بمختلف أشكالها كالربو القصبي وتبين أن صيام أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لمرة واحدة وأحياناً عدة مرات يحسن الحالة المرضية وقد وجد أن 80 % من الذين جرت معالجتهم من الربو القصبي بالصوم الطبي تحسنت حالتهم وخفت شدة وعدد مرات نوبات المرض بشكل ملحوظ كما يفيد الصوم الطبي في علاج التهاب القصبات المزمن وبنسبة ضعيفة في علاج انتفاخ الرئة والسعال التحسسي المزمن .

كما نجح الصوم الطبي أيضاً في علاج أمراض انفصام الشخصية و الاضطرابات النفسية و الأرق و الاكتئاب .

v الأمراض الالتهابية

ويفيد الصوم الطبي في علاج الكثير من الالتهابات المزمنة التي تصيب مختلف أعضاء الجسم كالتهاب اللوزتين المزمن والتهاب الجيوب والتهاب الوريد المزمن حيث يعمل الصوم الطبي على رفع مستوى المناعة في الجسم وثبت ذلك فعلياً من خلال المتابعة المخبرية وبالصور الإشعاعية للحالات المرضية إلا أن الالتهابات الحادة يجب أن يتم فيها اللجوء إلى الأدوية التي يصفها الطبيب ولا يفيد فيها الصوم الطبي .

كما أنه ثبت علمياً ومن خلال المتابعة المخبرية أن الصوم الطبي يؤدي إلى رفع مستوى الجهاز المناعي في الجسم من 10 أضعاف إلى 100 ضعف واتضح ذلك من خلال قيـاس فعالية الخلايا الليمفاوية الدفاعية والمعروفـة (( بالخلايا الليمفاوية T )) قبل وبعد الصيام الطبي

v امراض الغدد الصم

كما تبين أن الصوم الطبي ينشط الجهاز الغدي في الجسم بدءاً من الغدة النخامية الموجودة في قاعدة الدماغ إلى الغدة الدرقية ثم الخصيتين حيث يؤدي إلى زيادة فعالية هذه الغدد وبالذات الخصيتين وبالتالي تحسن عدد الحيوانات المنوية والقدرة الجنسية عند الرجل فقد تبين أن الصوم الطبي يزيد عدد الحيوانات المنوية 10 أضعاف عددها قبل الصوم فالذي لديه مليون حيوان منوي يرتفع العدد إلى 10 ملايين بعد ثلاثة أسابيع من الصوم الطبي وقد نجح الصوم الطبي في علاج العديد من حالات العقم عند الرجال حيث أنجبوا بعد صيامهم لعدة مرات حسب عدد الحيوانات المنوية لديهم قبل الصوم كما يفيد الصوم الطبي في علاج ضعف الإباضة عند النساء نتيجة نقص الهرمونات .

v البدانـة

وتبين أيضاً أن الصوم الطبي هو أحسن طريقة وأسلم خطة علاجية وأسرع برنامج لإنقاص الوزن مقارنة مع الطرق الأخرى المعروفة مثل الحمية الغذائية وممارسة الرياضة ومن الناحية الواقعية تبين أن الصوم الطبي أسرع وأنفع وأسلم هذه الطرق فيكفي صوم أسبوع واحد لإنقاص الوزن ما بين 5 إلى 7 كيلوجرامات وفي الأسبوع الثاني من الصيام ينقص الوزن ما بين 4 إلى 6 كيلوجرامات كما أن أحد الأشخاص كان وزنه 150 كيلوجراماً وبعد صيام 40 يوماً نقص الوزن في حدود 35 كيلوجراماً .

v داء السكري

والصوم الطبي بآليته منشط للغدد الصماء ومنها غدة البنكرياس وبالتالي فإنه يفيد في تحسين نسبة السكر في الدم وذلك بالنسبة للمرضى الذين لا يعتمدون على الأنسولين حيث لا يمكن تطبيق أسلوب الصوم الطبي على مرضى السكري الذين يعتمدون على الأنسولين والصوم الطبي يفيد مرضى السكري إذا لم يمض على الإصابة أكثر من 5 سنوات لأنه وبعد 5 سنوات من الإصابة بالسكري تصاب غدة البنكرياس بالتلف وبالتالي لا يفيد الصوم في تنشيط الغدة وزيادة فعاليتها .

v ضغط الـدم

يفيد الصوم الطبي في علاج ارتفاع ضغط الدم الشرياني حيث يبدأ الضغط في الانخفاض بعد اليوم الثالث من الصيام ويعود إلى وضعه الطبيعي بعد أسبوعين إلا أن المحافظة على مستواه الطبيعي يحتاج إلى مراقبة طبية شديدة

كما يفيد الصوم في علاج ارتفاع نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم حيث تعود إلى وضعها الطبيعي إلا إذا كانت الإصابة وراثية عندها يعاود الكولسترول والدهون للارتفاع بعد حوالي ستة أشهر من الصيام .

كما أن الصوم الطبي يفيد أيضاً في علاج الكثير من الأمراض الجلدية مثل الأكزيميا وحب الشباب الذي يختفي بعد 3 أسابيع من الصيام وقد تحتاج بعض الحالات إلى تكرار الصيام أكثر من مرة أما بالنسبة للصدفية فالصوم الطبي يقيد في علاجها جزئياً حيث تصل مدة الصيام إلى أربعين يوماً ويتكرر الصيام لعدة مرات وبعد كل صيام تتحسن حالة المصاب بنسبة ما بين 15 – 20 % .

وهناك أمراض كثيرة أخرى يفيد فيها الصوم الطبي إما بالشفاء أو بالتحسن لا مجال لذكرها الآن .

موانع الصيام الطبي :

إن الصوم الطبي لا يعتبر علاجاً لكل الأمراض حيث لا بد من التعامل مع كل حالة مرضية على حدة فبعض الحالات يفيد فيها الصيام والبعض الآخر لا تستفيد من الصيام تبعاً لنوع الحالة المرضية وطبيعة المرض وحالة المريض وهناك مجموعة من الأمراض لا يجوز فيها الصوم الطبي منها : الإصابة بالقرحة الهضمية فمن غير المجدي أن يصوم طبياً المصاب بالقرحة لحدوث مضاعفات تزيد من حدة الإصابة ثم المرضى المصابون بالسكري ممن يعتمدون الأنسولين في العلاج ومرضى القلب المصابون بنقص في التروية الإكليلية أو قصور عضلة القلب أو اضطراب نظم القلب والمرضى الذين يعانون من قصور في وظائف الكلى كما لا يجوز تطبيق الصوم الطبي على المرضى الذين تقل أعمارهم عن 20 عاماً لعدم قدرتهم على تحمل الصيام الطبي ولا يجوز أيضاً تطبيق الصوم الطبي في حالات سوء التغذية ونقص الشهية .

تأهيل المريـض :

بعد انتهاء فترة الصوم الطبي يجب على المريض أن يتبع برنامجاً خاصاً للإفطار يحدده الطبيب المعالج بحيث يتم في الأيام الأولى الاعتماد على العصير و الشوربة ثم الخضار المطبوخة حتى لا تحدث أية مضاعفات للمريض .

كما أن من الخطر الاجتهاد في الصيام الطبي ولجوء المرضى للصيام بمفردهم دون مراجعة الطبيب المختص حيث أن الصيام الطبي يجب أن يتم تحت إشراف طبي دقيق منذ البداية وحتى النهاية ويخضع المريض خلاله لمجموعة من الفحوصات الطبية لمتابعة الحالة ومعرفة مدى تجاوبها للعلاج .


أجمل التمنيات لكم بالعافية

علما بأنى دعوته للمشاركه بما لديه من علم على هذا المنتدى

#2 السيف البتار

    المشرف على مجموعة الكلمة الحق للحوار المسلم المسيحي

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 615 المشاركات

تاريخ المشاركة : 02 December 2004 - 10:22 PM

لو نظرنا الى قول الله سبحانه وتعالى في هذا الخصوم ، نجده يقول : ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام
لماذا أختص الله المؤمنون ؟
المؤمنون بقبولهم الإيمان إنما يكونون مع الحق في التعاقد الإيماني ، لذلك يأخذ هؤلاء المؤمنون هذا الخطاب الإلهي بالمحبة لكل ما يأتي من الله وإن كان فيه مشقة .

والله عز وجل لم يقل ياايها الناس ، لأن الكافر منهم لا يدخل في في دائرة التعاقد الإيماني وسيلقى سعيراً .
والصيام : معناها الإمساك .... فالصوم التشريعي هو الصوم عن شهوتي البطن والفرج من الفجر الى المغرب .

ونجد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم للشباب
(( يامعشر الشباب من استطاع منكم الباء فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحسن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه وجاء ))

فإن تقليل الطعام يعني تقليل السعار الذي يدفع الإنسان لارتكاب المعاصي ، وقد رخص الله عز وجل عدم الصيام للمريض لمرضه وللمسافر للمشقة ـ فالصيام يُربي البدن ويربي النفس

وبهذا صدق الله عز وجل وصدق رسوله الكريم

شكراً أختنا الكريمة نسيبة بنت كعب على هذا البحث الذين يعتبر بمثابة إعجاز من القرآن والسُنة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلى بن أبي طالب رضى الله عنه
" ألا أعلمك كلمات تقولهن لو كانت ذنوبك كمدب النمل أو كمدق الذر لغفرها الله لك على أنه مغفور لك : اللهم لا إله إلا أنت سبحانك عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت" .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل :
أتحب أن يقضي الله دينك : قال: نعم . قال : قل كل يوم قل اللهم مالك الملك إلى قوله بغير حساب رحمان الدنيا والآخرة ورحيمهما تعطي منهما من تشاء وتمنع منهما من تشاء اقض عني ديني فلو كان عليك ملء الأرض ذهبا لأداه الله عنك" .

=-=-=-=-=-=-=-=
swallow71962@yahoo.com

#3 aspirine

    عضو نشيط

  • الأعضاء
  • PipPipPipPip
  • 534 المشاركات

تاريخ المشاركة : 03 December 2004 - 03:43 PM

شكراً لك أختى على هذا المقال ,

و من المعروف أخوانى الكرام ان الصوم الطبى هو ليس وهم شرقى او إسلامى , و لا يختص به دولنا فقط او الدول المتخلفة عن التقدم فقط ,

بل أن الصوم الطبى و المقصود هنا الصوم الإسلامى , يستخدمه الأطباء فى الولايات المتحدة كعلاج لكثير من الأمراض و خصوصاً فى بعض الحالات المستعصية , و هو علاج فعال ,

و يسمى هناك ب " التجويع الإسلامى " .
الإسلام دين سلام و محبة لمن لا يحاربه .





عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع : 1 ، الأعضاء:0 ، الزوار:1 ، الأعضاء المجهولين:0